فضاء للتعلم والتواصل و الإبداع دعم من طرف جمعية الاباء وأمهات و أولياء تلاميذ المؤسسة من إعداد:عياد إفسا و تحت اشراف الأستاذ:عبد الكبير المانع
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
زوروا موقع إلعب و ربح,جوائز قيمة في انتظاركم

شاطر | 
 

 مشاركة المرأة في المجالات العامة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
chayma_sand

avatar

عدد المساهمات : 7
نقاط : 21
تاريخ التسجيل : 27/04/2013
العمر : 16

مُساهمةموضوع: مشاركة المرأة في المجالات العامة   السبت أبريل 27, 2013 5:32 am

مشاركة المرأة في المجالات العامة
المساواة بين الرجل والمرأة هي من العوامل التي تساهم في ضمان النمو الاقتصادي. ثمّة طرق عدة لخلق المساواة، بما في ذلك اعتماد نظام الحصص واللامركزية. ويواجه المشاركون العرب والدنمركيون تحديات مشتركة في مسعاهم لتقوية نفوذ النساء في المجالات العامة.

المساواة، وخاصة طريقة تحقيقها، هي موضوع نقاش يعم العالم كله. وتتراوح الفئات التي تركز على الموضوع ما بين البنك الدولي إلى الدول الوطنية والمنظمات الشعبية. وما يشترك فيه هؤلاء جميعاً هو الرغبة في إيجاد حلول تضمن حقوق المرأة في المجالين العام والخاص. الاهتمام الظاهر في مناقشة المساواة يعود جزئيا إلى حقيقة أن للمساواة قيمة جوهرية، وجزئياً لحقيقة أن هناك مؤشرات واضحة بأن المساواة بين الجنسين تؤدي إلى التنمية الاقتصادية.
النساء في السياسة وفي سوق العمل
جاء في تقرير التنمية البشرية العربي بأن النساء يشكلن مصدراً عظيم القيمة في مجتمعات الشرق الأوسط- وهو مصدر لم يتم استغلاله بالشكل الأمثل. أموال ضخمة تستثمر في تعليم النساء، لكن إذا لم تتم الاستفادة من تلك الاستثمارات في سوق العمل، فإن النمو الاقتصادي سيكبح. ونتيجة لذلك فإن لدى العديد من الدول دوافع اقتصادية بحتة لجعل النساء يشاركن بفاعلية في سوق العمل. والهدف ليس مجرد إدخال المزيد من النساء إلى هذا السوق، بل أيضا إعطاءهن المزيد من النفوذ في عمليات صنع القرارات. خلال السنوات القليلة الماضية، تم اعتماد العديد من المبادرات لزيادة التمثيل المنخفض من النساء في المجال السياسي, على سبيل المثال من خلال الحصص للنساء وتم ذلك في تونس والأردن ومصر والمغرب بهدف تعبيد الطريق أمام مزيد من مشاركة النساء في السياسة- خاصة على المستوى المحلي.
الخبرة الدنمركية في مجال المساواة بين الجنسين
في الدنمرك، تناضل النساء منذ أكثر من 100 عام في سبيل لعب دور نشط في المجال العام؛ ونتيجة لذلك، جمعن ثروة من الخبرات. لكن رغم ذلك لم يتحقق الهدف بعد، حيث أن المساواة الرسمية ليست مساوية للمساواة الفعلية. وما زال العمل مستمراً لزيادة تمثيل النساء في المناصب الإدارية العليا وفي السياسة. على أية حال، يوجد الآن بيئة نشطة مناسبة لحقوق المرأة تعالج التحديات المشتركة وتعتمد الحوار والشراكة والتعاون مع الشركاء العرب.
الشراكة الدنمركية- العربية في مجال المساواة بين الجنسين
هناك طرق عدة لتحقيق تمثيل أكثر توازنا للجنسين في المجالين الاقتصادي والسياسي: فرض دمج النوع الاجتماعي في خطط العمل الوطنية؛ ونظام الحصص واللامركزية والتدريب على الإدارة والتغطية الإيجابية من وسائل الإعلام، الخ. تلك الوسائل تم استغلالها وتطويرها بوصفها جزءا من الشراكة العربية- الدنمركية ضمن نطاق التركيز الرئيسي "النساء في المجال العام".
التطبيق العملي لتلك الوسائل يتم من خلال مشروعين ثنائيين "تحقيق المساواة بين الجنسين (المساواة الجندرية) في الحياة العامة'' و "القيادة وصنع القرار النسوي في الحياة العامة". علاوة على ذلك، ظهور النساء الخبيرات في الدنمرك وبعض الدول العربية المختارة تم إبرازه من خلال قواعد بيانات "من هي" الوطنية، الأمر الذي مكن الناس من الحصول على نظرة بتمعن على كفاءات النساء الخبيرات المدرجات في تلك القوائم.
ومن ضمن الشركاء المشاركين، سياسيون وباحثون ممن يركزون في أعمالهم، تحديدا، على زيادة مستوى مشاركة المرأة في سوق العمل وفي السياسة عن طريق تقاسم الخبرة والمعرفة ومن خلال برامج تبادل خبرات العمل.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مشاركة المرأة في المجالات العامة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: التعريف بالمؤسسة-
انتقل الى: